الرئيسية / افتتاحية / التحديات … جاذبية المؤتمرين

التحديات … جاذبية المؤتمرين

f-polisario1-575x300تواجه المؤتمر الاستثنائي للجبهة الشعبية تحديات مختلفة , معظمها سيظل مفتقدا للمصداقية طالما لم يتم تنزيل اسبابه الموضوعية , وتشخيصه من خلال استراتيجية قادرة على تجميع المعطيات وتحليل المعلومات ، وبعضها لا يحتاج الى تأكيد اننا نمر بمرحلة غاية في الدقة , بعد رحيل الشهيد محمد عبد العزيز الذي تركنا على محجة بيضاء ,عبر وصية تاريخية , ومقررات مؤتمر في بداية تنفيذها , وتحت ظلال مكاسب سياسية ودبلوماسية أهلتنا للريادة في المواجهة ، لكن في الوقت نفسه علينا الوعي بتكاثر مؤامرات الاحتلال ومن يلف لفه بحثا عن كيفية مواجهتنا والقضاء علينا .

لا نتردد في القول بأن الدولة المغربية متقدمة في انتهاكات حقوق الانسان ودموية في الوقت ذاته ، وربما تملك العديد من المفاجآت غير السارة في التعاطي مع الامم المتحدة قد لا يكون سد الباب أمام بعثة الامم المتحدة آخرها ، ولا نستبعد تصعيدا من وزن أثقل , وهنا تجدر الاشارة الى أن المؤتمر مطالب باستشعار حجم المسؤولية والقدرة على رسم استراتيجية فعلية للمواجهة , وللهجوم على حد السواء . ,

ان استخدام التعنت من لدن المملكة المغربية مؤخرا كلغة سياسية ، واستخدامه كغاية في آن واحد ، أصبحا محددين للعديد من القراءات للإستراتيجية المغربية التي لم تعد على ما يبدو معنية بإنتاج أي خطاب تبريري لتعنتها ضد القانون الدولي سياسيا أو أخلاقيا وإنسانيا , فصار في أفقها التعنت هو الخطاب ، وأصبح تعميم صوره المفرطة عبر توظيف غير مسبوق لتقنيات الإعلام المغربي معيارا يبرر ذاتية التعنت . ,

هذه التحديات صارت جاذبية مذهلة للمؤتمرين الذين يعلقون مواجهتها على المؤتمر رغم استثنائيته , كمحطة لاختيار الاداة القادرة على اتخاذ القرار المناسب في الوقت والمكان المناسبين , وكل التوقعات تظهر أننا نتمتع بقدرة فائقة على الفرز والانتقاء , مع علمنا أننا لا نفضل التمييز بين أبنائنا , ولا بد لنا من تجاوز كل الانتماءات الثقافية التقليدية غير المؤسسة على مصلحة الشعب والوطن , والانصهار في بوتقة الوحدة الوطنية القادرة على خلق لغة الجسد الواحد المبنية على قافية الوطن وشهوة الاستقلال الوطني .

قوة تصميم وارادة , لفرض الاستقلال والسيادة

عن essahraelhora

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*