أخبار عاجلة
الرئيسية / افتتاحية / افتتاحية

افتتاحية

اكديم ازيكإن وقوف فرساننا بهيبة ووقار, أمام محكمة الجور المغربية , وهم يكررون شعارات تؤرق الاحتلال , على قسم الوفاء لعهد القضية والشهداء , يدعونا إلى استحضار تلك التضحيات بكل تقدير واعتزاز  , والى تثمين سلاح الإرادة الذي كان وما يزال مصدر عنفوانهم , وإيمانهم القوي بحتمية النصر , وبصوابية طريقهم  وعدالة أهدافهم , وكيف استطاعوا أن يحولوا السجون إلى قلاع صمود ومقاومة , والمحاكمات المغربية إلى محاكمات للاحتلال .

وفي مرافعات الأبطال قراءة واضحة تؤكد للقاصي والداني أنهم فخورون اشد الفخر, باختيارهم لدرب النضال السلمي من أجل انتصار الحرية والاستقلال في الصحراء الغربية , وأنهم ليسوا نادمين على ذلك الاختيار , ولن يسجل التاريخ يوما أي تراجع , بل هي طمأنة بأنهم واقفون عند قناعاتهم النضالية , وسيبقون شامخين  شموخ  الوطن , وغذاؤهم , سنمضي سنمضي الى ما نريد وطن حر وشعب سعيد , بل أنهم مصرون على الصمود والمقاومة وعدم المساومة ورفض التنازل مهما غلت التضحيات وواثقون أن النضال من أجل الحرية والاستقلال يتطلب فاتورة باهظة الثمن , وهم جزء منها , والمحاكمة وما يصاحبها لن تكون إلا حافزا لهم للمضي قدما برجولة وشرف وعزيمة لا تلين , سيما وهم على أتم الإدراك أن المعطيات الميدانية الآن تصيغ الأسطر الحاسمة  لربح المعركة , وأن عدونا هو الذي سيصرخ  تحت الإكراه , لأن حبل الاستعمار قصير مهما كانت التحديات .

أطوار محاكمة المعتقلين السياسيين , وما تعيشه من مرافعات تستحق الثناء والتبجيل , وتؤكد أن قوة التمسك بالقيم والمبادئ , تعد من أنبل ما خرج من رحم انتفاضة الاستقلال , ومن أفضل طاقات شعبنا الخلاقة التي توحد الجهود النضالية وتستثمر خبرتها في تخريج الإطارات  الأنسب والأكثر واقعية لضمان ديمومة العطاء ’ كما تتوجه عبارات التقدير إلى المناضلين الذين شكلوا جسر تضامن مع هؤلاء الأبطال في وقفات عز وكرامة وإيباء   .

فغداة هذه المحاكمة , وما يحاك في رحابها من مسرحيات , وما يسودها من تضييق على عائلاتهم وعلى جموع الجماهير الصحراوية التي توافدت لنصرة فرسان قضيتنا العادلة , حري بنا  استفزاز نخوتنا النضالية بأسئلة من قبيل , ماذا لنا وماذا للاحتلال ؟ لنا الكرامة وعشق الحرية , وللاحتلال دخان أسود منبعث من فوهات الحقد والضغينة , لنا رجال بوزن الجبال , ولهم خفافيش ظلام تتحين فرصة لمص الدماء , لنا حرائر مجد يدنين  عليهن من جلابيب الوقار ,  ولهم السقوط من كل أحرف الأدب الإنساني , لنا أطفال يبشرونا كل يوم بأننا باقون على عهد جذورنا التاريخية , ولهم صباح يدعوهم كل يوم للرحيل عن ارض تأكل محتليها .

عن essahraelhora

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*