أخبار عاجلة
الرئيسية / الارض المحتلة / المكتب الدائم للامانة الوطنية يندد بشدة بالممارسات اللاقانونية واللاأخلاقية التي شهدها مسار المحاكمة الصورية الجائرة لمعتقلي اقديم إيزيك

المكتب الدائم للامانة الوطنية يندد بشدة بالممارسات اللاقانونية واللاأخلاقية التي شهدها مسار المحاكمة الصورية الجائرة لمعتقلي اقديم إيزيك

3333333333333333333333333333333333333                                                                                       الشهيد الحافظ 10 يونيو 2017 – ندد بشدة المكتب الدائم للامانة الوطنية بالممارسات اللاقانونية واللاأخلاقية التي شهدها مسار المحاكمة الصورية الجائرة لمعتقلي اقديم إيزيك، و ذلك في بيان توج اجتماعه الذي ترأسه رئيس الجمهورية، الامين العامة لجبهة البوليساريو السيد ابراهيم غالي، اليوم السبت بمقر رئاسة الجمهورية.

وندد البيان بشدة بالممارسات اللاقانونية واللاأخلاقية التي شهدها مسار المحاكمة الصورية الجائرة لمعتقلي اقديم إيزيك، من تجاوزات وخروقات سافرة، بما فيها استخدام القوة في حق المعتقلين والمتضامنين معهم، في ظل أجواء من التضييق والحصار.

وحذر المكتب الدائم للامانة الوطنية من أساليب المماطلة والعرقلة والتصعيد والاستفزاز التي تنتهجها دولة الاحتلال المغربي، والتي تنبع من سياستها المعهودة، القائمة على التوسع والعدوان وانتهاك الشرعية الدولية وتهديد السلم والاستقرار في المنطقة، بما في ذلك عبر التدفق المستمر والمتزايد للمخدرات المغربية، وما تمثله من دعم وتشجيع لعصابات الجريمة المنظمة والجماعات الإرهابية.

و حيا نضالات جماهير انتفاضة الاستقلال عامة، وصمود معتقلي اقديم إيزيك في مواجهة هذه الممارسات، كما حذر من أن دولة الاحتلال المغربي تسعى بوضوح، عبر التلفيق والمغالطة، في التهم والشهود وغيرها، إلى تجريم المعتقلين سلفاً وبالتالي إصدار أحكام جائرة جديدة في حقهم، على غرار أحكام المحكمة العسكرية.

وطالب المكتب الدائم للجبهة بالتدخل العاجل من أجل تمتيع معتقلي اقديم إيزيك بجميع حقوقهم، بما فيها التقاضي فوق أرضهم، الصحراء الغربية، وإطلاق سراحهم الفوري وغير المشروط، مع امبارك الداودي ويحي محمد الحافظ إيعزة ومعتقلي الصف الطلابي وجميع المعتقلين السياسيين الصحراويين في السجون المغربية، في احترام كامل للقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني.

المكتب الدائم، الذي أشاد بالهبة الوطنية الشاملة مع معتقلي اقديم إيزيك والمعتقلين السياسيين الصحراويين عامة، أكد بأن كل هذا القمع والترهيب والحصار والتضييق لن يزيد الشعب الصحراوي إلا تشبثاً بالمضي على درب المقاومة والكفاح، والتصدي لكل مناورات ودسائس العدو، حتى انتزاع حقوقه المشروعة في الحرية واستكمال سيادة دولته على كامل ترابها الوطني.

عن essahraelhora

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*