الرئيسية / في الواجهة / الوزير المستشار المكلف بأوروبا يدعو الاتحاد الأوروبي إلى التدخل العاجل لوضع حد للتصعيد المغربي

الوزير المستشار المكلف بأوروبا يدعو الاتحاد الأوروبي إلى التدخل العاجل لوضع حد للتصعيد المغربي

mohamed_sidatiبروكسل ( بلجيكا ) 23 يوليو 2017 ( واص ) – دعا عضو الأمانة الوطنية الوزير المستشار المكلف بأوروبا السيد محمد سيداتي ، الاتحاد الأوروبي إلى التدخل العاجل والصارم لدى المغرب من أجل وضع حد ل”تصعيد القمع” الممارس على الصحراويين و دفعه إلى وقف سياسة الاحتلال والاضطهاد.

وفي رسالة وجهها اليوم الأحد إلى رئيسة الدبلوماسية الأوربية السيدة فديريكا موغريني ، أكد الدبلوماسي الصحراوي “نطلب من الاتحاد الأوروبي التدخل العاجل والصارم لدى المملكة المغربية من أجل وضع حد لتصعيد القمع ووقف سياسة الاحتلال و الاضطهاد” ، داعيا الاتحاد الأوروبي إلى “إدانة الأحكام غير المبررة” الصادرة الأربعاء الماضي في حق معتقلي مجموعة أكديم إزيك والمطالبة بإطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين الصحراويين.

ورأى ممثل جبهة البوليساريو بأوروبا أن هذا الحكم يعكس الاحتلال غير الشرعي للصحراء الغربية ونتائجه من قمع واضطهاد عنيف للصحراويين بالمناطق المحتلة ، وأن العدالة المغربية تجنبت محاكمة الصحراويين ال24 بالعيون المحتلة قرب إقامتهم مثلما يلزمها بذلك القانون الدولي الإنساني (لاسيما اتفاقيات جنيف) في حال احترامها له.

وأبرز السيد محمد سيداتي أن عزم السلطات القضائية والسياسية المغربية على إدانة هذه  المجموعة بسبب دفاعها عن حق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره يظهر جليا ، مشيرا إلى أن السجناء قرروا ابتداء من جلسة 16 ماي مقاطعة هذه المحاكمة الزائفة جماعيا ، واصفا هذا الحكم بالإهانة بالنسبة للشعب الصحراوي الذي اختار الكفاح السلمي لإحقاق حقوقه المعترف بها دوليا بما فيها الحق الأساسي في  تقرير المصير ، مؤكدا أنه “يتعين على الاتحاد الأوروبي التحرك”.

وأكد الوزير المستشار المكلف بأوروبا مجددا التزام الصحراويين بمسار السلم الذي لا يمكن أن ينجح في غياب إرادة قوية لتطبيق القانون ، مضيفا أنه “بإمكان الاتحاد الأوروبي أن يتحرك لتطبيق القانون وبالتالي الإسهام في الحل العادل والسلمي والنهائي لنزاع تصفية الاستعمار في الصحراء الغربية”.

واعتبر السيد محمد سيداتي أن الاتحاد الأوروبي سيزيد الطين بلة إن لم يطبق  قرار محكمة العدل الأوروبية الذي أقر بأن الصحراء الغربية منفصلة عن المغرب وأن استغلال مواردها الطبيعية لا يمكن أن يتم دون موافقة الشعب الصحراوي.

وأكد الدبلوماسي الصحراوي أن “المغرب في مرحلة التصعيد” من خلال “مضاعفة  استفزازاته” مشيرا على سبيل المثال إلى طرد الطاقم المدني لبعثة المينورسو وخرق وقف إطلاق النار لما  حاول بناء طريق بالكركرات جنوب الصحراء الغربية.

عن essahraelhora

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*