أخبار عاجلة
الرئيسية / افتتاحية / منظمة عدالة البريطانية تنتقد إقدام السلطات المغربية على نقل معتقل سياسي صحراوي الى مصلحة الأمراض العقلية دون فحوصات مسبقة

منظمة عدالة البريطانية تنتقد إقدام السلطات المغربية على نقل معتقل سياسي صحراوي الى مصلحة الأمراض العقلية دون فحوصات مسبقة

07_3adala_0

لندن (بريطانيا)، 07 نوفمبر  2017  –  انتقدت اليوم الثلاثاء منظمة عدالة البريطانية إقدام السلطات المغربية على نقل المعتقل السياسي الصحراوي ضمن مجموعة “أكديم ازيك” إالى مصلحة الأمراض العقلية دون فحوصات مسبقة .

و في رسالة  وجهتها المنظمة البريطانية الى وزير العدل المغربي جاء فيها ” أنه وفقا للمعلومات التي تلقيناها، فإنه في 1 تشرين الثاني / نوفمبر 2017، قامت إدارة سجن تيفلت 2 بنقل مفاجئ للمعتقل السياسي الصحراوي إبراهيم الاسماعيلي إلى عيادة لأمراض العقلية دون فحصه مسبقا من طرف أخصائيين لتحديد حالته” .

وأضافت الرسالة أن ” المنظمة تتلقى بانتظام تقارير عن المعتقلين الصحراويين الذين يعاملون معاملة غير إنسانية ويتلقون عقوبات قاسية أثناء فترة سجنهم مسبقا، مشيرة إلى أن المعتقل السياسي ضمن مجموعة أكديم ازيك إبراهيم الإسماعيلي كان  في حالة إضراب مفتوح عن الطعام احتجاجا على انتهاكات حقوقه الأساسية في السجن.

 “و قامت أبنت المعتقل مليكة بزيارة والدها في 1 تشرين الثاني / نوفمبر وأبلغت عن الظروف الرهيبة التي كان يعاني منها” تقول الرسالة ،  مبرزة  أن إدارة السجن قررت عزله في عيادة للأمراض العقلية دون إجراء  أي فحص مسبق لتحديد ما إذا كان المعتقل يحتاج إلى هذا النقل. مضيفة أن العيادة التي نقل إليها لا تتوفر على أدنى مكونات الصحة أو النظافة الكافية من أجل استقبال المعتقل الذي يوجد في حالة إضراب مفتوح عن الطعام، وفي حالة صحية ضعيفة جدا.

كما يعاني إبراهيم الإسماعيلي أيضا من البواسير ومشاكل في الجهاز التنفسي. ولتلقي العلاج الطبي الذي يحتاج إليه، سيحتاج إلى  تلقي الرعاية في مستشفى  خارج السجن ومؤهل لاستقبال النزلاء.

وطالبت المنظمة في ختام رسالتها “بأن تباشر الوزارة تحقيق دون أي عوائق، وخاصة في القضية النقل التعسفي للمعتقل السياسي الصحراوي إبراهيم الاسماعيلي  الى مصحة للأمراض العقلية واتخاذ التدابير اللازمة لضمان التزام المغرب بالمعايير الدولية للمعاملة الإنسانية للسجناء.

عن essahraelhora

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*