أخبار عاجلة
الرئيسية / الارض المحتلة / جريدة الصحراء الحرة تجري حوارا صحفيا مع المناضل والحقوقي الصحراوي بالمناطق المحتلة الأخ حمادي الناصري

جريدة الصحراء الحرة تجري حوارا صحفيا مع المناضل والحقوقي الصحراوي بالمناطق المحتلة الأخ حمادي الناصري

aaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaa

حمادي الناصري: معتقل راي مختطف سابق رئيس منظمة شمس الحرية لحماية المدافعين الصحراويين عن حقوق الانسان,                                                                                                                                      تشكركم أسرة جريدة الصحراء الحرة وترحب بكم

1/ ماهو الواقع الميداني لإنتفاضة الإستقلال في هذه الفترة؟
1_ اود في البداية ان اشكركم على اتاحت هذه الفرصة التي من خلالها نود ان نتواصل فيها مع اهالينا بمخيمات العزة والكرامة وكل متتبعي جريدتكم المحترمة وما تقدمه من مجهود من اجل تنوير الراي الوطني بكل قضايا الوطن  الواقع الميداني لانتفاضة الاستقلال اعتقد ان الانتفاضة هي تعبير حر من الصحراويين رفضا منهم للاحتلال صوتها يظل مسموعا قد يتارجح بين مد وجزر تتحكم فيهما عوامل موضوعية وذاتية .اما الموضوعية فهي المرتبطة بمقاربات الاحتلال الامنية والسياسية والاعلامية التي يتم تجديدها من اجل استئصالها،ويمكن القول انه الى حدود الساعة لم تنجح قوات الاحتلال في اخمادها رغم ما تتوفر عليه من وسائل مادية وبشرية ولوجستيكية وتقنية ودعائية وتنويع عمليات قمع نشطاء الانتفاضة يجمع بين القمع الخفي والعلني . القمع الخفي :تستعمل فيه كافة الضغوطات عليهم تبدا بالضغط على العائلة وتهديدها وقد يصل الامر الى قطع مصادر رزقها اضافة الى التشهير والتشويه من اجل حشرهم في زاوية مغلقة تفرض عليهم مراجعة حسابتهم ودخولهم في مرحلة الياس تنتهي بالوصول مرحلة الندم اضافة اسلوب الا ستدراج عن طريق الاغراءات المادية والتحفيزات العينية من تمويل مشاريع … – استهداف الاطفال والشباب بظاهرة المخدرات وتجارتها لالهاءهم وسلب عقولهم وابعادهم بشكل ارادي عن قضايا شعبهم وهمومه. اما القمع العلني فهو الذي نعلمه ونعيشه كل يوم من اعتداءات همجية على المناضلين والمناضلات ولعل ابرزها صور سحل النساء التي اظهرت بما لا يدع مجالا للشك مدى حقد الساسة المغاربة على الصحراويين وهم العارفون ان في الثقافة وفي التربية والاخلاق لدى الصحراويين وعبر التاريخ تقديرهم للمراة ومكانتها لديهم اضافة للاعتداءات الممنهجة من اختطافات وضرب واعتقالات … واستعمال القضاء لردع نشطاء الانتفاضة من خلال الاحكام القاسية الظالمة وتكييف التهم الجنائية لهم وحشرهم مع سجناء الحق العام عمدا لاضعاف معنوياتهم وتكسيرها والانتقاص من وضعهم الاعتباري كمعتقلين سياسيين مرافعين عن قضية سامية ، كل هذا وغيره جعل من الانتفاضة رقما مزعجا لدولة الاحتلال واصابها في مقتل لكل الدعاية التي كانت تروجها وارى ان الانتفاضة اصبحت تتماشى مع الوضع برؤية موضوعية ،مثلا هذه الفترة التي يراها في البعض وجود تراجع ميداني لكن لا يرى ان سلطات الاحتلال بعد ادراكها لفشل سياستها التضليلية وافلاس خطاب مغربية الصحراء والترويج لاحترام حقوق الانسان والنموذج التنموي ومشاركة الصحراويين في الحياة السياسية المغربية ،لم يجدو من الامر بد سوى العودة للمربع الاول اغلاق المنطقة في وجه الهيئات و المنظمات الحقوقية الدوليين وفي وجه المراقبين والصحافة الدولية بعد وقفو جميعهم على واقع حقوق الانسان بالمناطق المحتلة واتهامهم بالانحياز للبوليساريو وهذا راجع لاستمرار الانتفاضة وحالة الرفض التي اعلنها الصحراويين .
2/ ماهي النتائج الملموسة التي حققتها فعاليات إنتفاضة الإستقلال، في إطار تصديها للمشروع الإستعماري المغربي في المناطق المحتلة وإفشالها لمجهوداته التوسعية؟
2-اعتقد ان الحديث عن النتائج التي حققتها الانتفاضة يضيق المجال لجردها لكن يمكن تلخيصها كالتالي : -ضرب سياسة العدو في العمق خاصة مع تنامي واتساع دائرة المتعاطفين مع ضحايا عمليات القمع فرضت على سلطات الاحتلال الاعتراف بوجود موالين للبوليساريو بعدما كان في السابق يروج ان كل الصحراويين هم مغاربة ولا يرغبون سزى العيش تحت كنف السيادة المغربية .كما عجلت الانتفاضة بطرح الاحتلال كل المشاريع المشبوهة دفعة واحدة “الحكم الذاتي ” وهو ما اضاق عليهم هامش المناورة ولم يعودو يمتلكون سوى سياسة التصعيد لفرض امر واقع وكانت الانتفاضة بالاضافة الى جوانب اخرى عوامل اساسية في اقباره . – وصول صوت الانتفاضة الى انحاء العالم والى كافة الهيئات الدولية الامم المتحدة والاتحاد والبرلمان الاوربيين ومجلس الامن بحيث ان كل التقارير في السنوات الاخيرة تدعو لاحترام حقوق الانسان بالصحراء الغربية وكان اكبار انجاز ولو انه لم يكتمل بعد تدخل الضغط الفرنسي وانقاذ المغرب من المسودة الامريكية المطالبة بتوسيع صلاحيات المينورسو لتشمل حماية حقوق الانسان. – تنامي الوعي الوطني بالقضية بعد ان اصبح العلم الوطني يملا الشوارع والازقة وبمؤسسات الاحتلال .
3/ بدون الخوض في التفاصيل، هل تمكنتم من تعميق التنسيق بين مختلف الفاعلين من جمعيات ومنظمات وهيئات، لجعل إنتفاضة الإستقلال أكثر تأثيرا وإستمرارية؟
3- بالنسة للتنسيق بين الفاعلين هو عملية حتمية تمليها المرحلة واللحظة المطلوبة ولكل مرحلة ميكانيزماتهاةواليات طرق تدبيرها وكلما تطلب الامر التنسيق لعمل ما بالتاكيد سيتم ذلك وبالوسائل الممكنة من اجل انجاحها وفي الغالب يتم التنسيق في المحطات الكبرى مثل الحضور امام محكمة الاحتلال بسلا ومراكش المغربية لدعم المعتقلين السياسيي الصحراويين -زيارة روس والمقرر الاممي الخاص بالتعذيب للعيون المحتلة .

4_ نظرا للسياسة المغربية الرامية لخلق جيل من لسباب الصحراوي تائه الهدف عديم المسؤولية، عن طريق الزج بالشباب الصحراوي في أوتون الإدمان والضياع، ودمج بعض الصحراويين في عالم عصابات المخدرات بالمناطق المحتلة، هل هناك مجهودات يقوم المجتمع المدني الصحراوي الصحراوي في مواجهة ظاهرة الإدمان والإتجار بالمخدرات المدعومة من المخدبارات المغربية؟                                                                                       4– اعتقد ان السلاح الخطير والفتاك الذي تراهن عليه دولة الاحتلال في صراعها مع الصحراويين بعد كل المحاولات الفاشلة الرامية الى ضرب وحدتهم وشرذمة صفهم هو افة المخدرات والظواهر الدخيلة الاخرى وهو ما يعرف بالغزو الثقافي يراد منها ان تفتك بكل مقومات صمود شعبنا وتدمير طاقاته الحية من خلال على المنظومة الاخلاقية ومنظومة القيم التي يتميز بها عن باقي الشعوب وللاسف انه في الاونة الاخيرة بدانا نتلمس انسياق جزء من فئة الشباب والاطفال وانصهارهم في واقع المخدرات والحبوب المهلوسة واعتقد اننا في حاجة الى تكاثف جهود الوان الطيف النضالي والحقوقي والطلابي وليتجند الجميع للتصدي لهذه الامراض التي بدات تتسلل للجسم الصحراوي من اجل القضاء على مناعته واذكر اننا في السنة الماضية على مستوى مدينة السمارة المحتلة قمنا بتنظيم حملة تحسيسة بخطورة الظاهرة وسلبياتها شملت كافة الاحياء التي يقطنها الصحراويين لكن في الحقيقة تبقى غير كافية نظرا للانتشار الواسع والسريع لهذه الافة في ظل صمت وتواطؤ الاحتلال وفي ظل شح امكانيات التحرك بكل حرية .

 

 

5/ في ظل التعنت المغربي ومواصلته لسياسات الهروب إلى الأمام، وتجاهله للقرارات والمواثيق الدولية ذات الصلة بالقضية الصحراوية، هل الرهان على الإنتفاضة السلمية لوحدها بإمكانه أن يحقق ما ينتظره الشعب الصحراوي من حرية وإستقلال؟
5- اعتقد ان الرهان على انتفاضة الاستقلال من اجل تحقيق اهداف الشعب الصحراوي وعلى راسها الحرية والاستقلال كباقي الرهانات مدنية عسكرية سياسية ديبلوماسية كلها روافد تعزز وتقود للوصول لتحقيق الهدف وكلها تلتقي عند نقطة واحدة تحقيق الاستقلال الوطني ويبقى العنصر البشري هو المرتكز في كل هذه الجوانب ،من كان منا يصدق ان يجابه عدد قليل من مقاتلي جيش التحرير الشعب الصحراوي جيش عرمرم من الغزاة المجهز والمدعوم عسكريا من قوى عظمى وممول من دول الخليج ويحقق المعجزات ويبقى السلاح لدينا هو الايمان بعدالة قضيتنا هو الشان ذاته مع انتفاضة الاستقلال كثيرون هم المشككون فيها لكن مع مرور الوقت حققت ما لم ينتظره العدو ولا كان يوما ضمن حساباته السياسية .

 

 

6/ هل لديكم رسالة تؤدون أوصولها إلى الشعب الصحراوي

6_كلمتي للشعب الصحراوي،الوحدة الوحدة الوحدة عضو عليها بالنواجد لانها هي صمام امان وصول شعبنا الى الهدف المنشود ،ان الاحتلال واذنابه السابحين في فلكه يراهنون قبل اي وقت مضى على تمزيق وصال شعبنا ويحاولون جاهدين وبلا هوادة ان يعصفو بكل ما تحقق من مكتسبات بتفتيت شعبنا واضعاف قوته

 

عن essahraelhora

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*