الرئيسية / ثابت / الحكومة المغربية تمارس رقابة تامة على الصحافة (يومية أمريكية )

الحكومة المغربية تمارس رقابة تامة على الصحافة (يومية أمريكية )

 

الصحف المغربيةتال

واشنطن 09 يناير 2018(جريدة الصحراء الحرة)– أوضحت يومية بوستن الأمريكية الشهيرة “ذو كريستشن ساينس  مونتور” في تحقيق مفصل حجم الرقابة بالمغرب حيث يمارس النظام الملكي رقابة  تامة على الصحافة.

وكشف التحقيق الممول من قبل مركز بوليتزر لتغطية الأزمات, أن الحكومة  المغربية تستعمل لهذا الغرض العديد من الوسائل “لإسكات الصحافة من خلال  المضايقات والتهديد بالتوقيف و الغرامات المالية و التعليق والمقاطعة  الإشهارية.

و أوضح التحقيق أن هذه القيود “لم تترك مجالا واسعا لتغطية انتقاديه للقضايا  ذات التأثير في المغرب” على غرار الحراك الشعبي في الريف, مذكرا في هذا السياق  بتقرير المنظمة غير الحكومية “هيومن رايتس ووتش” حول حرية الصحافة بالمغرب.

و أكد عبد المالك القادوسي و هو أستاذ في الاتصال بمدينة مكناس أنه نتيجة  لهذه الإجراءات التقييدية, فإن أغلب الصحفيين يمارسون الرقابة الذاتية  “للإفلات من المتابعات القضائية” بحيث وسعت قائمة المواضيع الخاضعة للرقابة  الذاتية في السنوات الأخيرة بإدراج خطوط حمراء جديدة.

وأضاف أن “الملك و العائلة الملكية لم يعودا وحدهما خطوطا حمراء بل أن هناك  كذلك مؤسسات أخرى على غرار الجيش و العدالة و مصالح الأمن”, معتبرا أن الرقابة  الذاتية أثرت “بشكل سيء” على الصحافة و المواطنين بحيث انخفض عدد القراء الذين  أصبحوا يفضلون الفضاء الرقمي الذي يقدم قاعدة أقل تقييدا من حيث النقد و  التحري.

فخلال شهر سبتمبر الماضي, تم الحكم على صاحب مدونة فيديوهات بعشر سنوات حبس  بسبب نشر سلسلة من ريبورتاجات حول الفساد داخل مصالح الشرطة, في حين تمت متابعة  سبع صحفيين قضائيا بسبب تنظيم تكوين حول ترقية الصحافة المواطنة بالمغرب و  دامت محاكمتهم سنتين.

ويزداد وضع  الصحافة المغربية سوءا بسبب المقاطعة الإشهارية التي تتعرض لها مؤسسات الصحافة  التي تنشر مواضيع انتقادية ضد القصر الملكي أو الحكومة.

ويمارس هذا الابتزاز معلنون مقربون من العائلة الملكية يتحكمون في سوق  الاشهار.

وقال الجمعي الذي تمت تصفية جريدته بقرار من العدالة بعد خنقها ماليا أن «الصحافة لا تملك أي قدرة على طلب توضيحات من النخبة المسيرة”.

وقد سمح تحقيق للمنظمة غير الحكومية “مراسلون بلا حدود” حول الفاعلين الرئيسيين في القطاع من تسليط الضوء على الضغوط المالية الممارسة على وسائل  الإعلام بحيث كشفت نتائج التقرير الذي نشر نهاية أكتوبر الماضي أن 9 وسائل  الإعلام من مجموع 36 الأكثر نفوذا في المغرب هي على صلة بالعائلة الملكية و الحكومة.

و تستقطب هذه المؤسسات الإعلامية أكبر الحصص من الإشهار العمومي والخاص الذي يمنح عبر قنوات مشبوهة.

جدير بالذكر فان الحكومة المغربية تمنع وسائل الإعلام المغربية من تسلط الضوء على الانتهاكات المغربية للحقوق بالمناطق الصحراوية المحتلة من الصحراء الغربية، وتمنع المواطنين الصحراويين من التعبير عن رائهم الرافضة للاحتلال المغربي.إضافة الى ذلك فان وسائل الإعلام المغربية مجبرة على تضليل الرأي المغربي من خلال قلب الحقائق والتستر على التصرفات المغربية الاستعمارية بالصحراء الغربية . 700/190/115

عن essahraelhora

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*