الرئيسية / ثابت / شركة كندية تقرر وضع حد لنشاطاتها التجارية غير المشروعة في المناطق المحتلة من الصحراء الغربية

شركة كندية تقرر وضع حد لنشاطاتها التجارية غير المشروعة في المناطق المحتلة من الصحراء الغربية

fosf_649407871-620x330

لندن (بريطانيا)(جريدة الصحراء الحرة)ـ، 01 فبراير 2018 أعلن مرصد الموارد الطبيعية للصحراء الغربية أن  الشركة الكندية “نوتريان” قد قررت وضع حدً لنشاطاتها التجارية غير المشروعة في  المناطق المحتلة من الصحراء الغربية المحتلة

وكانت شركة “نوتريان” التي تعتبر أكبر مستورد لمعدن الفوسفات من الصحراء  الغربية قد أكدت الأسبوع الماضي أن عملية تصديرها لعديد الملايين من الدولارات  لفانكوفر (كندا) من هذا المعدن ستتوقف،  مضيفة أنها الان بصدد دراسة الحلول  الممكنة لتعويض الفوسفات الذي تشتريه شركة “بوتاس كور” من الصحراء الغربية  وتصدره للولايات المتحدة الأمريكية.

تجدر الإشارة إلى  أن شركة “نوتريان” التي تعد أيضا أكبر منتج للبوتاس وثاني  اكبر منتج للأسمدة الآزوتية في العالم, قد أنشئت في الفاتح يناير 2018 من خلال  اندماج شركتي “بوتاس كور” و”أغروم”.

ويأتي قرار “نوتريان” هذا أياما قليلة بعد أن أعلنت أكبر شركة أجنبية متواجدة  بالصحراء الغربية منذ 2013, الشركة السويسرية متعددة الجنسيات “غلينكور” عن وضع  حدً لكل نشاطاتها غير المشروعة من صادرات بترولية في المياه الاقليمية للصحراء  الغربية.

كما ذكر المرصد أن رئيس ومدير “نوتريان”, تشيك ماغرو قد صرح خلال ندوة  للمستثمرين في ويستلر, بكولومبيا- البريطانية (كندا) يوم 25 يناير بأن الشركة  كانت تنوي إيقاف شراء معدن الفوسفات في الصحراء الغربية.

وكشف المرصد في هذا الصدد أن الشركة الجديدة “نوتريان” هي إلى حد بعيد أكبر  “ممول” لعملية الاحتلال غير المشروع للصحراء الغربية.

وأكد المرصد على أن “أغريوم كانت خلال هذه السنوات أكبر مستورد لفوسفات  الصحراء الغربية, وهي الممارسة غير الشرعية التي ستنتهي أخيرا”.

أما شركة “بوتاس كور” فكانت أكبر مشتري لفوسفات الصحراء الغربية بين 2012  و2017 بنسبة 22 في المائة من مجمل المشتريات وبقيمة قدرها 250 مليون دولار  أمريكي.

ويشير المرصد إلى أن ذلك “يعادل تقريبا كل المساعدة الإنسانية الدولية  للاجئين الصحراويين, المالكين الشرعيين لهذا المعدن, خلال السنة الماضية”، مستنكرا عدم استشارة الشعب الصحراوي في مسألة استغلال موارده وعدم استفادته من  الأرباح المحصل عليها من هذا الاستغلال غير المشروع مثلما ينص عليه القانون  الدولي.

ويذكر بهذه المناسبة أن الحكومة الصحراوية قد باشرت في 2017 أول الإجراءات  القضائية ضد مستوردي الفوسفات المستخرج بطريقة غير مشروعة من المناطق المحتلة .

كما أشار المرصد إلى أن شركتي “أغريوم” و”بوتاس كور” قد وضعتا خلال السنوات  الأخيرة على القائمة السوداء لعشرات المستثمرين لعدم احترامهم القانون الدولي  وحقوق الإنسان.

ورغم “تثمينه” لنية “نوتريان” في وقف وارداتها القادمة من المناطق المحتلة من الصحراء الغربية , إلا أن المرصد يتطلع إلى دخول هذا القرار حيز التنفيذ، حاثا المستثمرين من جميع انحاء العالم الذين أقصوا “بوتاس كور”  و”أغريوم” من نشاطاتهم, على اتخاذ نفس القرار الذي اتخذته “نوتريان”.

في هذا الصدد صرحت رئيسة المرصد, سيلفيا فالنتين “بوجوب ممارسة المستثمرين  لضغوط على “نوتريان” حتى توقف فعليا دورها في عملية النهب”.

ويشير المرصد إلى وجود ثلاثة شركات أخرى تتزود بطرق غير شرعية بمعدن الفوسفات  من الصحراء الغربية, وهي كل من الفرع الهندي لشركة مغربية مصدرة وتعاونيتين  اثنتين تابعة لفلاحين نيوزيلانديين. (

عن essahraelhora

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*