أخبار عاجلة
الرئيسية / افتتاحية / الرحيل الاجباري

الرحيل الاجباري


نعم ونحن نستحضر رئيسا من عالم الاستثناء في رحلة غياب بعمر سنتين زمنيا , وبعمر نوح شغفا وحبا لشخصية محمد عبد العزيز , أرى أننا مطالبون بتمثل تلك القيم والخصال التي ظلت وباتت ملازمة له مع الكبير والضغير دون استثناء , انه الاب والاخ والصديق والواعظ والنصوح والدليل والمرشد , نعم نتذكره ولكن يجب أن يظل حاضرا في كل تفاصيل حياتنا , لا ننتظر أن يذكرنا تاريخ رحيله الاسود , بل علينا أن نميط الغشاوة عن مكانته في قلوبنا ليظل محمد عبد العزيز الوفي لشعبه وقضيته حيا بيننا بأفعاله وعطاءاته …. رحم الله معشر الشهداء .. وجزاهم عنا كريم الجزاء .

عن essahraelhora

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*