الرئيسية / الارض المحتلة / رحلة عذاب…لكاتبها المعتقل السياسي المفرج عنه علي السعدوني

رحلة عذاب…لكاتبها المعتقل السياسي المفرج عنه علي السعدوني

بقلم: المعتقل السياسي الصحراوي المفرج عنه علي السعدوني

رحلة عذاب…
تم تعصيب الاعين والتجريد من اللباس
بعد اﻻختطاف كل شيئ مباح لعديم اﻻحساس
يلهو بتعديب كل اعضاء الجسد المنهار
يتلدد بتعديب النفس ليل نهار
انا انفد اﻻوامر ولست صاحب قرار
لقمة العيش والعوز جعلني عبدا مطيعا لنظام اشرار
اجوبة يريدها تبريرا لسبات ضمير
حجج واهية تضمحل امام الكرامة والحرية
ولي نعمتك يا جﻻد عجز عن شراء اﻻعتقاد
لو قبلت المساومة لكنت دا وزن في البﻻد
لو قبلت المساومة لتلقيت مني اﻻوامر ياجﻻد
اخترت الثبات على المبدأ ولو انه في عهدنا بخيص
وصفت باالجنون والغباء لكن يبقى النفيس نفيس
تعرض في بورصات محلية ودولية مبادئ اخﻻقية
مهما سيطرت الماديات فالقيم باقية
هي الزاد في رحلة العداب
وضيع يسحل ويضرب بل هنالك اغتصاب
جاهل ﻻيميز بين اﻻستعباد وحب البﻻد
احتار بعدما طالت رحلة العداب
اي صنف هؤﻻء اﻻجناس
بشر اجتبوا قول الحق ولو على اقرب الناس
اختاروا مقارعة العدو الى اخر اﻻنفاس
لم يجدي العداب نفعا تقطع نفس لتقوم انفاس
….. ….. …… ……. …… ……… …….
هده خاطرة شعرية من الزنزانة بسجن طاطا السيئ الدكر ﻻترقى الى مواصفات الشعر الحديث لكن يكفي انها من رحم المعانات وهنالك خواطر اخرى ان شاء الله

عن essahraelhora

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*