أخبار عاجلة
الرئيسية / افتتاحية / اللاجئون الصحراويون، لاجئو كرامة

اللاجئون الصحراويون، لاجئو كرامة

 

بقلم: عالي أحبابي

نعم , وغداة اليوم العالمي للاجئين المصادف للعشرين من يونيو كل عام , نزف للعالم رسالتنا بأننا  لسنا لاجئي رغيف خبز , بل لاجئو قضية تتعالى بسموها فوق كلمات قواميس الإنسانية ، فتضعضع فحوى المصطلح كي تستسيغ الكرامة رحيقها، وتستمد مداها من سيادة اللاجئين ، التي تحاول بعض   الدول استثمارها  للمقايضة بمصائر الشعوب , والهيمنة عليها بحجة منحها حرية مفقودة , بينما الغاية استنزاف ثرواتها.‏

الحقيقة, كم من نور إنساني  في كلمة لاجئي , ففرض القانون الدولي حمايته بأسلوب يجعل الكرامة فوق كل اعتبار , وبمحبة غامرة في قلوب الناس , بيد أن شعبنا وبنخوته المعهودة يتسامى بكرامته غير القابلة للمساومة لتعانق الاستقلال الوطني بضريبة الشهداء والمعتقلين وضحايا الانتهاكات المغربية لحقوق الإنسان الصحراوي ,  وبانتفاضة سلمية متأججة على إيقاع رغم  كل الجبروت نحن شعب لا يموت .

 نعم فاللاجئون الصحراويون لا تستسيغ ضمائرهم أن يخاطبوا بلاجئ خبر , بل يترفعون بنخوة تجمع لآلئها لتصوغها ثمنا للاستقلال الوطني , فلا معاناة اللجوء بإمكانها النيل منهم , ولا التقتيل والاضطهاد المغربي سيفرض عليهم التنازل , ولا جدار الذل والعار المغربي الذي يقسم الوطن والأهل  يستطيع التأثير عليهم , ولا هتك الأعراض بنيران الإرهاب المغربي والتطاول على الأعراف والمواثيق الدولية استطاعا المساس من قدسية اللجوء الصحراوي وتميزه .

 

عن essahraelhora

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*