الرئيسية / أراء وتحاليل / بوفائهم تزداد الانتفاضة اتقادا

بوفائهم تزداد الانتفاضة اتقادا

بقلم: عالي أحبابي

في ظل تعنت الاحتلال المغربي ,  بعدم الاستجابة لمطالب المعتقلين السياسيين بالسجون المغربية ، وبتماديه في استطالة معاناة عائلاتهم , لإرهاقها وإتعاب المتضامنين معهم , يحتم علينا الواجب الوطني استشعار ضمائرنا واستفزاز عزائمنا ضمن هبة وطنية تنشد الاستمرار في مؤازرة هؤلاء الفرسان المرابطين في عز الصيف تحت أسقف زنازين موحشة , بل علينا أن نثبت للاحتلال المغربي  بأنه سيدفع ثمن انتهاكاته بحقهم غاليا , وما يحاك ضدهم من ترهيب وترغيب يوجب علينا الوقوف صفا واحدا دفاعا عنهم , ولعل المرحلة بحكم مستجداتها تدعونا إلى تضافر الجهود وتلبية النداء والتوجه لنقاط التماس مع الاحتلال، حتى يعلم أن شعبنا لن يخذل معتقليه  وأن الانتفاضة تزداد اتقادا بوفائهم , واشتعالا بصمود عائلاتهم , وبعزائم أبنائهم  .

إننا على محك هبة نضالية مسلحة بالصبر والمعنويات العالية , تتخذ من السلمية نجها , ومن الانتصار للحق هدفا ساميا , ومن مؤازرة عائلات المعتقلين تكافلا نضاليا , ونصبا لخيم التضامن التي تحمل في رمزيتها الشوق والحنين للأبناء الذين آلوا على أنفسهم رفع التحدي والسير بالريادة النضالية إلى حيث مصاف الفروسية  .

مرافعات الأبطال وشارات النصر خلال محاكمتهم , وصمودهم خلال سنوات السجن , وصيرهم على محن الأمراض والتعذيب , كلها عوامل تعزز قناعتنا بأنهم يستحقون منا كل التبجيل والتقدير , تدعونا جميعا إلى تمثل قناعاتهم التي تكسرت عليها الممارسات التعسفية والإجراءات التصعيدية لسلطات سجون الاحتلال  , بل وشحهم التاريخ بوسام الاستحقاق النضالي من أجل فرض خيارات شعبهم في الحرية والاستقلال .

إن منع الزيارات العائلية، والإهمال الطبي ، وصنوف الاعتداءات والعقوبات الجسدية والنفسية , لن تمنع المناضلين الصحراويين من مواصلة النضال وبالطرق التي يرونها مناسبة للدفاع عن حقهم غير القابل للمساومة أو الاستطالة , وأن رهانات الاحتلال المغربي  وكعادتها كلما اقتربت من المناضلين اصطدمت بجدار قناعة  الوفاء لعهد الشهداء , وتلك شيم يرصعها  قسم عظيم  , لو يعلمون .

 

عن essahraelhora

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*