الرئيسية / ثابت / في بيان لتمثيلية الجبهة بالامم المتحدة “جبهة البوليساريو جاهزة وراغبة في الانخراط في عملية التفاوض على نحو ما دعا إليه مجلس الأمن”

في بيان لتمثيلية الجبهة بالامم المتحدة “جبهة البوليساريو جاهزة وراغبة في الانخراط في عملية التفاوض على نحو ما دعا إليه مجلس الأمن”

نيويورك، 09أغسطس 2018 (جريدة الصحراء الحرة) أكدت جبهة البوليساريو يوم الاربعاء في بيان صحفي عقبالإحاطة التي قدمها المبعوث الشخصي للامين العام للامم المتحدة في الصحراء الغربية السيد هورست كولر  أمام مجلس الامن حول زيارته الأخيرة للمنطقة أنها  جاهزة وراغبة في التفاوض على نحو ما دعا اليه مجلس الأمن.

 نص البيان  :

تمثيلية جبهة البوليساريو بالأمم المتحدة

بيان صحفي

جبهة البوليساريو جاهزة وراغبة في الانخراط في عملية التفاوض على نحو ما دعا إليه مجلس الأمن

قام اليوم المبعوث الشخصي للصحراء الغربية السيد هورست كولر باطلاع مجلس الأمن الدولي على زيارته الأخيرة للمنطقة والخطوات القادمة التي ينوي القيام بها. وإذ تحيط علما بهذه الإحاطة، فإن جبهة البوليساريو تعيد تأكيد التزامها بالتعاون الكامل مع المبعوث الشخصي في إطار العملية السياسية للأمم المتحدة، وهي على استعداد للانخراط في عملية التفاوض على نحو ما دعا إليه مجلس الأمن.

إن جبهة البوليساريو ترى في جهود المبعوث الشخصي منذ توليه منصبه عاملاً مشجعاً، وهي تحث الأمم المتحدة ولا سيما أعضاء مجلس الأمن على الوفاء بمسؤوليتهم بما يتماشى مع مبادئ ومقاصد ميثاق الأمم المتحدة ومع الاحترام الكامل لحقشعب الصحراء الغربية غير القابل للتصرف في تقرير المصير والاستقلال.

وصرح الدكتور سيدي محمد عمار، ممثل جبهة البوليساريو بالأمم المتحدة، بالقول:”لا تزال جبهة البوليساريو ترى في الجهود التي يبذلها المبعوث الشخصي كولر عاملاً مشجعاً وهي تؤيد تلك الجهود لإعادة إطلاق عملية الأمم المتحدة للسلام المتوقفة منذ فترة طويلة” مضيفا القول: “إن شعب الصحراء الغربية، الذي ما زال يعاني من أهوال الاحتلال المغربي لأرضه،قد انتظر بصبر لفترة طويلة جداً لممارسة حقه غير القابل للتصرف في تقرير المصير والاستقلال. إن جبهة البوليساريومستعدة وراغبة في الذهاب إلى طاولة المفاوضات للتوصل إلى حل عادل وسلمي ودائم لنزاع

الصحراء الغربية بما يكفل حقوق شعبنا غير القابلة للتصرف”.

عن essahraelhora

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*