أخبار عاجلة
الرئيسية / أراء وتحاليل / الإمعان في الفشل

الإمعان في الفشل

بقلم: عالي أحبابي

لم يعد خافيا على كل متابع لما يجري من محاولات مغربية بغطاء أوربي قصد الالتفاف على حكم المحكمة الأوربية القاضي بعدم شرعية أي اتفاق مغربي أوربي يمس التراب الصحراوي , لم يعد خافيا سر التدخل الفرنسي المباشر , الذي يفرضه  عجز المملكة المغربية  عن تنفيذ الأجندة الاستعمارية المعدة سلفا والتي تستهدف استنزاف خيرات شعوب المنطقة , فضلا عن التوتر والإرهاب , وتأطير المخدرات , وتأمين طرق تجارتها .

زيارات أوربية , وتصريحات متناقضة في نفسها ومع الشرعية الدولية كلها غيوم تلبد سماء مدننا المحتلة تروم التأثيث لسياسة عدوانية في ثوب جديد تستصغر الصحراويين عبر استشارة تطمر استشارة الاستفتاء لتقرير المصير , لاسيما بعد فشل أوهام إبرام الاتفاقية من جديد بعرقلة حكم المحكمة الأوربية , بل أمام بسالة وشجاعة وصمود الشعب الصحراوي الملتف حول رائدة كفاحه الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب , والذي ما فتيء يؤكد قدرة الصحراويين  على المقاومة والدفاع عن وطنهم وثوابته بكل شجاعة وإخلاص وهذا ما يزعج المتآمرين ويقلقهم ويضعهم في حالة من الهستيريا تدفعهم لارتكاب حماقات تجر المنطقة لمزيد من التوتر قد لا تكون في صالح أجيال تحلم بمستقبل يؤمن قسطا من الكرامة والرفاه الاجتماعي.

زيارة الوفد الأوربي  لم تعد نزهة يقوم بها مندوبو الاتحاد لتقييم حاجة المنطقة للسلم والأمن وبناء مستقبل القرن الواحد والعشرين , بل هي مناسبة تستغلها الجبهة الشعبية لتعبر عن امتعاضها من محاولة مفوضية الاتحاد الأوربي الرامية إلى  ترسيم الاحتلال ومضاعفة معاناة شعبنا عبر تشريع استنزاف خيراته , في تناقض صارخ مع مبادئ وقيم ومنهجية دول أوربا , كمهد لاحترام حقوق الإنسان وتقديس القانون الدولي , ولعل الغريب في الأمر أن دول الاتحاد الأوربي التي توصف بالاتزان الأخلاقي لا يمكن أن تتناقض مع أحكام محكمتها العليا , وإلا فهي جريمة ضد القانون الدولي تؤطرها اتفاقيات نهب دون عقدة أخلاقية أو شعور بالخجل , أو تأنيب ضمير , ‏بيد أن شعبنا يعي جيدا كيف يزف رسائله عبر بريد قواعد الاشتباك , بأن العودة إلى عهد الاحتلال واستصغار الشعوب أضغاث أحلام، وما تقوم به فرنسا ومن يدور في فلكها من محاولات لتحديث الاستعمار بالمنطقة يزيد الصحراويين إصرارا على مواجهة التحديات وإفشال مخططات الأعداء، وما تحققه انتفاضة الاستقلال من نضال سلمي راق يؤكد العزيمة على أن تظل مقاومتنا القلعة التي يتحطم على أسوارها أوهام ومخططات الغزاة والطامعين , بل يظل الالتفاف من حول الجبهة الشعبية إطارا جامعا لكل الصحراويين .

عن essahraelhora

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*