الرئيسية / أراء وتحاليل / الوحدة الترابية و احتلال ارض الغير !!

الوحدة الترابية و احتلال ارض الغير !!

بقلم الكاتب والصحفي , محمد سالم احمد لعبيد .

كلما اشتد الخناق على نظام التوسع المغربي, وضاقت به السبل واضطردت هزائمه الا واصابه الارتباك الذي يدفعه نحو المزيد من الاخطاء والتوغل في قاع بئر عميق بما يسهل مهمة الشعب الصحراوي في الضغط اكثر وحصد مكاسب اكبر تعجل برحيله ونهاية تواجده غير الشرعي ببلادنا
لكن الضغط الكبير ,والضغط المثير حقيقة ياتي من الراي العام المغربي ,وهو مايجعل ,ليس سياسة المغرب في خطر وانما وجود الملكية والمخزن في الخطر الاكبر
فخارطة المغرب التي تدرس للصغار والكبار بالمدارس والجامعات ,وقسم المسيرة الذي يردد يوميا في المدارس والمؤسسات ,ووجود جماعات قروية وهمية ومنتخبون وهميون وسلطات وهمية لتلك الجامعات القروية , نواب بالبرلمان يتحدثون باسمها وميزانية تقتطع تحت اسمها مثل :اتفاريتي وبئر لحلو وميجك وامهيريز و اغوينيت والدوكج وغيرها تهاوى وخلق الارتباك القوي في سياسة المحتل عندما تظهر الصحافة الدولية صور ممارسة الدولة الصحراوية لسيادتها على ترابها الوطني المحرر ,تنظم بها مؤتمرات شعبية عامة وملتقيات كبرى وتقيم عليها احتفالات رسمية وتبنى فوقها بنى تحتية كبيرة من مدارس ومستشفيات ومؤسسات وهو ماجعل خاطة المتحل في مهب الريح امام رايه الوطني ,الذي اكتشف حقيقة الزيف والكذب والمغالطة
ووجود بعثة الامم المتحدة من اجل الاستفتاء بالصحراء الغربية على الجزء المحتل من الصحراء الغربية وليس لابالرباط ولابفاس ولامكناس ولااية مدينة من مدن المغرب التي تدخل في اطار حدوده المعترف له بها دوليا زاد من اكتشاف المغاربة للحقائق والوقائع وفي نفس الوقت اكاذيب ومغالطات نظام التوسع المغربي
وتفاوض المغرب الرسمي مع جبهة البوليساريو بالامم المتحدة ولقاءات المبعوثين الشخصيين للاماناء العامون للامم المتحدة وزيارتهم للمنطقة وزيارة الامين العام للامم المتحدة السابق الى المخيمات والى بئر لحلو المحررة زاد من وعي الراي العام المغربي بحقيقة نظامه وزيف ادعائاته ومغالطاته
وحضور الجهورية العربية الصحراوية الديمقراطية بقمة الشراكة الخامسة بين الاتحاد الافريقي والاتحاد الاوروبي في ابدجان وظهور رئيس الجمهورية الاخ ابراهيم غالي الى جانب ملك الاحتلال في صورة للرؤساء خلال القمة اربكت الراي العام المغربي وجعلته يقتنع ان الواقع الصحراوي حقيقة ثابتة موجودة ولامناص من الاعتراف بها
وقرار محكمة العدل التابعة للاتحاد الاوروبي يوم 27 فبراير 2018 كان الضربة القوية والصادمة التي لم يتسطع احد من الذين لازالوا يدافعون عن اكاذيب المخزن ومغالطات نظام التوسع ان يقف امامه غير صاغر, خانع ,ذليل مستسلم رغم محاولة البعض تحويل انظار الراي العام المغربي عن الامر وجعل عملية الملك الجراحية وقضية الصحفي بوعشرين قضية المغاربة الاولى بدل ماكان يروج له النظام بان قضية الصحراء الغربية قضيته الاولى
لقد كانت الهزائم كبيرة جدا والفشل اعظم ولم يعد لنظام التوسع غير البحث عن انتصارات وهمية و مكاسب خيالية , باطنها اجوف ,فارغ فراغ الثلج امام اشعة شمس الصحراء العاتية
فكم مرة تابعنا ونتابع على صفحات وكالة الانباء الرسمية للمحتل المغربي وعلى صفحات جرائده وصحفه ومواقعه الرسمية وغير الرسمية ووسائل اعلامه المرئية والمسموعة اخبار من هذا القبيل :
البلد كذا يدعم الوحدة الترابية للمغرب
المسؤول فلان يدعم الوحدة الترابية للمغرب
والسؤال المطروح هنا ,من من دول العالم باسره ,اواية منظمة دولية او قارية او جهوية لاتدعم الوحدة الترابية للدول؟
فالاتحاد الافريقي في قانونه التاسيسي يلزم الدول الاعضاء باحترام الحدود الموروثة عن الاستعمار والدفاع عن وحدة وحدود الدول الاعضاء
والامم المتحدة تلزم الدول الاعضاء باحترام الوحدة الترابية للدول والدفاع عنها
لكن ,هل دعم الوحدة الترابية للمغرب يعني الاعتراف باحتلاله للصحراء الغربية ؟
هل دعم الوحدة الترابية للمغرب يعني تشريع احتلال المغرب للصحراء الغربية ؟
فلا احد ينكر على المغرب وحدته الترابية في اطار حدوده المعترف له بها دوليا ,لااحد بما في ذلك الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية.
فالاتحاد الافريقي يعترف للمغرب بوحدته الترابية في اطار حدوده الموروثة عن الاستعمار ,ويطالب المغرب بالخروج والانسحاب من الاراضي التي هي ملك للشعب الصحراوي وملك للجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية
والامم المتحدة تعترف بالوحدة الترابية للمغرب في اطار حدوده المعترف له بها دوليا وتطالبه بتصفية الاستعمار من الصحراء الغربية التي هي ارض يحتلها بالقوة وعلى هذا الاساس وجدت بعثة الامم المتحدة من اجل الاستفتاء بالصحراء الغربية ,وهناك مبعوث خاص للامين العام للامم المتحدة و مبعوث شخصي يعمل على تسهيل المفاوضات بين طرفي القضية جبهة البوليساريو والمغرب للتوصل الى حل سلمي عادل ودائم يضمن للشعب الصحراوي ممارسة حقه في تقرير المصير ,اي تصفية الاستعمار الذي هو المغرب
ومحكمة العدل التابعة للاتحاد الاوروبي تعترف بالوحدة الترابية للمملكة المغربية وتعتبر كافة الاتفاقيات بين الاتحاد الاوروبي والمغرب شرعية وقانونية مادامت لاتخرج عن اطار الوحدة الترابية للمغرب في اطار حدوده الموروثة عن الاستعمار ,اي الحدود المعترف له بها دوليا
اذن ماذا يعني ان البلد كذا او السياسي كذا يدعم الوحدة الترابية للمغرب غير انه يدعم حدود المغرب المتعرف له بها ذوليا ؟
فهل يمكن للمغرب ان يقول بان البلد كذا يتعرف للمغرب بالسيادة على الصحراء الغربية عبر العالم ؟بما في ذلك فرنسا الرسمية ؟
طبعا ,لا احد
فالى متى يظل المغاربة يثقون في اوهام اساسها كذب ودافعها الفشل ونهايتها استقلال الصحراء الغربية الذي لامحيد عنه ؟

عن essahraelhora

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*