الرئيسية / أراء وتحاليل / الوحدة الوطنية .. أقوى صيحات التسلح

الوحدة الوطنية .. أقوى صيحات التسلح

 

بقلم: عالي أحبابي

غداة الذكرى الثالثة والأربعين لإعلان الوحدة الوطنية حري بنا ونحن نستشرف طالع مستقبلنا , استحضار مراحل كفاحنا ضد الاستعمار الاسباني والمغربي , وما طبعها من تعقيد وصعوبة المشاعر السلبية الموروثة عن عهد التشرذم القبلي من جهة ومخلفات الجهل والأمية من جهة أخرى ، فضلا عن الإحباط والخوف والتشاؤم مما يخبئه المستقبل, لكن تجربتنا النضالية غنية بفنون الرد المناسب , وتكتسي أهمية بالغة في التقدير والإعجاب , وإذا كان العالم اليوم يعيش ومنذ عشرات السنين حالة من القلق المتنامي على كافة الأصعدة , يجب أن  نعي جيدا أن الخطر ما زال يتوعد بمزيد من الأزمات والصراعات السياسية العالمية, فعلينا كصحراويين تقدير ذلك بوقاية تستدعي مزيدا من الوعي السياسي والديني, باعتبار الاحتلال المغربي جزء من هذا الخطر يتربص بنا , لنشر التعصب , ومحاولات النيل من طهارة كفاح شعبنا وتمزيق وحدته وعرقلة تجسيد المشروع الوطني الذي قدمنا في سبيله الغالي والنفيس.

الاحتراز يدعونا لشد الانتباه والاحتياط من أن العدو المغربي يتخذ من المخدرات سلاحا ومن الفتنة مطية لتحقيق ما عجز عنه بقوة السلاح , الاحتراز يدعونا لوقفة رجل واحد في وجه كل ما له صلة بسياسة الاحتلال التخريبية والحذر من الوقوع في فخه وشراكه , واتقاء شر الفتنة وجعل من قيم الإسلام الشريف ومن عادات شعبنا النبيلة حصنا منيعا لقطع دابر شر العدو وعملائه.

الواجب الوطني يدعونا إلى استشعار حجم المسؤولية عبر نشر ثقافة الاحتراز من دسائس ومؤامرات الاحتلال المغربي أولا , ومن الوقوع في حبال اليأس والقنوط والتردد ثانيا , من واجبنا اغتناء منهاجنا النضالي بالمعرفة والمهارات والقيم التي تجعل  منا مواطنينا أكفاء ومنتجين يؤمنون بالقيم الإنسانية وبالسلام وبالحرية , كي يتمكن شعبنا من سد  الثغرات واجتياز مخاطر هذه المرحلة التي يحاول الاحتلال المغربي استغلالها لضرب وحدتنا من خلال التفرقة بمختلف أشكالها والصراعات الهامشية التي تصرف الانتباه وتشتت الجهد في قضايا بعيدة عن خدمة تحرير الوطن .

انه نداء إلى الضمير الوطني بمخيمات العزة والكرامة وبالأرض المحتلة وجنوب المغرب وبالمواقع الجامعية وبالجاليات والريف الوطني  , نداء يروم ومواجهة الاحتلال المغربي بالتي هي أجدر، مواجهة تبطل مفعول دسائسه وشراكه, فبالوحدة والاعتماد على الذات , نبدد سحب الدسائس المغربية التي تتربص بنا وتهدد أمننا واستقرارنا, فنرضي شهداءنا وضمائرنا , ونوثق عهدنا مع الاستقلال الوطني .

 

عن essahraelhora

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*