الرئيسية / ثابت / نقل معتقل سياسي صحراوي ضمن مجموعة “أكديم إزيك” إلى المستشفى وآخر يواصل إضرابه المفتوح عن الطعام

نقل معتقل سياسي صحراوي ضمن مجموعة “أكديم إزيك” إلى المستشفى وآخر يواصل إضرابه المفتوح عن الطعام

تيفلت (المغرب)10نوفمبر2018- نقلت إدارة السجن المحلي المغربي “تيفلت2” المعتقل السياسي الصحراوي ضمن مجموعة “أگديم إزيك”، سيدي عبد الله أحمد سيدي أبّهاه، إلى إحدى المستشفيات القريبة من مدينة تيفلت المغربية، وذلك بعد تدهور حاد في حالته الصحية نتيجة مضاعفات الإضراب المفتوح عن الطعام الذي يخوضه لليوم الأربعون على التوالي منذ الفاتح من أكتوبر 2018.

وحسبما أفادت به رابطة حماية السجناء الصحراويين فيالسجون المغربية في بلاغ توصل موقع “الصحراوي” بنسخة منه، فقد نقل المعتقل السياسي الصحراوي، سيدي عبد الله أحمد سيدي أبهاه، فجر أمس الجمعة إلى إحدى المستشفيات لتلقي الإسعافات الأولية لما يقارب الست ساعات أو أكثر بعد أن أصيب بحالة إغماء فقد على إثرها الوعي نتيجة الإهمال الطبي المتعمد وسياسة اللامبالاة المتبعة من طرف الإدارة العامة المغربية للسجون تجاه مطالبه العادلة والمشروعة.

وأكد نفس المصدر أن سيدي عبد الله أبهاه بات يعاني من عدة أمراض مزمنة، من بينها آلام حادة على مستوى القلب، حرقة بالمعدة، قيء وغثيان بشكل مستمر، الأرق، عدم القدرة على المشي والحركة، كما يعاني من العزلة داخل زنزانة إنفرادية ويتعرض باستمرار للإهانة وسوء المعاملة القاسية واللاإنسانية من طرف إدارة السجن المغربي المذكور وموظفيها، خاصة بعد أن أقدمت إحدى الطبيبات التابعة للإدارة السجنية بداية الأسبوع الجاري على إهانته بألفاظ تنم عن الكراهية والعنصرية، حيث قالت له: “إذا كانت لديك الرغبة في الموت فانتحر دون إزعاجنا”.

وعلاقة بالموضوع وحسب ذات المصدر، يواصل المعتقل السياسي الصحراوي ضمن مجموعة “أگديم إزيك”، محمد حسنة أحمد سالم بوريال، إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم الرابع والعشرون على التوالي.

ويُعاني المعتقلان السياسيان الصحراويان المذكوران من ظروف غير إنسانية مصحوبة بسوء المعاملة القاسية واللامبالاة المتعمدة تجاه مصيرهم ومطالبهم العادلة والمشروعة التي خاضا من أجلها معركة الأمعاء الفارغة والمتمثلة بالأساس في الترحيل على سجون قريبة من محل سكنى العائلة وضمان تمتيعهم بكافة الحقوق الأساسية كمعتقلي رأي ومعتقلين سياسيين صحراويين كما تنص على ذلك القواعد النموذجية لمعاملة السجناء وكافة المواثيق والعهود الدولية.

عن essahraelhora

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*