منع مجموعة من النشطاء الحقوقيين الصحراويين من زيارة منزل المناضلة سلطانة خيا

بوجدور المحتلة 18 يناير 2021 (جريدة الصحراء الحرة) - منعت سلطات الاحتلال المغربي بمدينة بوجدور المحتلة، ناشطين صحراويين من زيارة زميلتهم المناضلة سلطانة خيا التي توجد تحت إقامة جبرية، وأساءت معاملتهم وأوقفتهم لمدة ساعة أثناء عودتهم إلى مدينة العيون المحتلة.

وكان الخليل دمبر، لعروسي تاكلبوت، بوجمعة فريك وعبد الكريم أمبيركات قد توجهوا أمس الأحد إلى مدينة بوجدور المحتلة لزيارة المناضلة الصحراوية سلطانة خيا والتعبير عن تضامنهم معها وتنديدهم بسياسات التخويف والترهيب والقمع المستمر الذي تتعرض له هي وأسرتها منذ عودتها إلى بوجدور الشهر الماضي بعد رحلة قادتها إلى إسبانيا للتحسيس بمعاناة شعبها تحت سلطة الاحتلال المغربي.

وفي لقاء مع "إيكيب ميديا" أبرزت سلطانة خيا أن قوات الاحتلال عززت من تواجدها وحصارها لمنزل عائلتها بعد إبعاد النشطاء، مشددة على أن صمت الأمم المتحدة إزاء ما يتعرض له الصحراويون في بلد يقع ضمن ولايتها ومسؤوليتها، من شأنه أن يشجع الاحتلال ومسؤوليه على ارتكاب المزيد من الجرائم بحق المدنيين الصحراويين.

وكشفت سلطانة خيا عن توقيف سلطات الاحتلال الناشطة الصحراوية فكة أبدادي مدة ست ساعات في نقطة المراقبة شمال بوجدور المحتلة وأساءت معاملتها وعرضتها للترهيب والتهديد بالسجن قبل أن تعمد إلى إرجاعها إلى العيون المحتلة.

وكانت فكة أبدادي قد انتقلت من مدينة السمارة صباح الأحد عبر سيارة أجرة متوجهة إلى مدينة بوجدور للانضمام إلى مجموعات الصحراويين المنددين بوضع سلطانة خيا وأسرتها رهن الإقامة الجبرية.

نقلا عن موقع وكالة الأنباء الصحراوية